يسار

في درجي نصّ ديني وكتاب يساري ممنوع

أيقنتُ حقّ اليقين بأنّي عندما اخترتُ اليسار هويةً وجودية بات عليّ أن أواجه الضد الذي يعتلي “الناصية الأخرى”: النصوص التي تربيت في حجرها كقطة تركية مدللة

عن حزني والسلطة أو الطاقّة المتجدّدة

كلّ الذي أعرفه عن العنف الذي عاشته أمّي هو قصص قليلة من عائلتها والحرب، وكلّ الذي أعرفه عن عنف أبي هو صمته وعقدة حاجبيه. ولا أعرف عن عنفي أنا، حتّى الآن، إلّا ما أنتظره.

عن الولع بـ”الثورات” بالجملة

في تشرين الثاني 2015، كتب صحفي لبناني عن المفكّر الماركسي الهندي إعجاز أحمد إنّه “رصين ونبيه”، لكنَّ رصانته ونباهته تتناقضان مع مواقفه من “الثورة السورية”، من دون أن يتساءل هذا الصحفي ما السحر الخارق الذي أوقف رصانة الرجل ونباهته ما إنْ تعلّق الأمر بسوريا، ومن دون أن يخطر في ذهنه ولو كاحتمال أن يكون نقد […]

 
×