وسوم

توسيمُ الدّولة: فشلُ الصّورةِ السّوريةِ الجامعة

لم يلتفت الخطاب السياسي الرسمي في سوريا إلى ما في البلاد من تعدّدية، إلا عندما استُخدمت هذه التعددية في الخطاب المعادي للطعن في صيغة إدارة الدولة. وهو أيضاً لم يلحظ تاريخ السبعة آلاف عام للحضارات السورية، إلا عند تنديده بـ”الدول الفتية” التي “تحاول النيل من بلادٍ مغرقةٍ في القِدم.”

 
×