ميلان كونديرا

شكرًا أبو عبدو

شعرت برجفةٍ في اليد اليمنى فثبتُّها باليسرى. وكظمآن في عرض صحراء همست “مرآة .. مرآة، أريد رؤية وجهي” يا الله: ما أردته هو تجديد جواز السفر فقط! وها أنا في امتحان مع الهوية!

 
×