معاصرة

لا أنبياء.. لا فلاسفة؟

الفيلسوف لا يتدخّل هنا للتّأمّل في معضلة فكريّة، بل للخروج من مأزق عاديّ في الحياة. يتدخّل لمساعدة إنسان مخمور أو شابّ خاب أمله في موعد غراميّ.. أو للتخلّص من تخمة الأخبار في زمن الميديا، أو حتّى لإسداء نصائح لقضاء عطلة نهاية أسبوع مريحة.

 
×