مصر

هل كانت ثورة يناير “تِستاهل”؟

الذكرى السنوية العاشرة لـ”ثورة يناير” مدعاة للتفكّر في المُمكن والمُستبعد، وفي المرحليّ والنهائيّ، وفي البرامج والشعارات. لكنّها أيضًا فرصة للاستذكار بأن صناعة التاريخ ليست حصيلة مجموعة من المصادفات، ولا هي نتاج مؤامرات أو خطط مُحكمة فحسب.

التطبيع: غلبة الزمن

مرّ الصراع العربي-الإسرائيلي بكثيرٍ من المحطات حتى وصل إلى اتفاقيات السلام والتطبيع الأخيرة بعد عقودٍ من “لا صلح، لا تفاوض، لا اعتراف”، فيما ردود الفعل العربية غالباً على حالها في رفض الواقع وعدم تطوير استراتيجيات جديدة تتعامل مع المستجدات.

كانت تُسَمَّى فلسطين، ستبقى تُسَمَّى فلسطين

على أطراف اتفاقيات التطبيع، ومن يقفون خلفهم ومن يغذّون السير على طريقهم، ألّا ينسوا “خطر” الشعوب قريب العهد ولا إصرار هذه الشعوب، بخلافهم وبخلاف كتبتهم، على الربط بين فلسطين والحريات والعدالة

طارق إمام: ذاكرة النّص جزءٌ من حاضره

طارق إمام روائي مصري نال جوائز أدبية مصرية وعربية عدّة، منها الجائزة الأولى لوزارة الثقافة المصرية 2004-2005، وجائزة ساويرس في الرواية عن رواية “هدوء القتلة” عام 2010، وجائزة ساويرس عن مجموعته القصصية “حكاية رجل عجوز كلّما حلم بمدينة مات فيها” عام 2012. إمام روائي مولع بالتجريب كما يُقال عنه، ولا زالت رواياته “هدوء القتلة” و”مدينة الحوائط اللانهائية” و”طعم النوم” تتبوأ المراكز الأولى في قوائم الكتب الأكثر مبيعاً.

“كورونا” الكاشفة

كشف “كورونا” عن وجود تيار رسمي ينطلق من فرضية أن “الشعب جاهل” وأن الحكومة تقوم بالجهود الممكنة كافة في مواجهة الفيروس، إلا أن هذه الجهود تضيع هباء بسبب غياب وعي العامّة. واللافت أن وزيرة الصحة المصرية التي عُرفت بمحدودية خبرتها العلمية والإدارية كانت من أكثر الذين أطلقوا تصريحات صادمة في هذا الاتجاه.

 
×