فساد

عن 17 تشرين الذي لا يُنسى

يزعجني أننا نحتفل بذكرى هذه الأيام العظيمة والحال أسوأ مما كان. تؤسفني عبارة الاحتفال بهذا اليوم، ولكن من قال إن انتفاضة 17 تشرين هي “قدرة قادر”.

صورتان في تمهيد سيرة الفطر العملاق قاتل البشر

صورتان لسحابتين فطريتين تخيمان فوق هيروشيما وبيروت. صورتان متعادلتان في الموت، متناقضتان في المعنى. تمثل الأولى قمة التحكم التكنولوجي في القوة الغاشمة بينما تكشف الثانية حضيض اللاسيطرة والانفلات الأمني والفشل الإداري.

لبنان بلا وجه.. فكيف يستدير؟

هل يرتدع الأميركيون إن ارتفعت مخاطر سياستهم في لبنان؟ أم يحصل توافق أو تسوية في الإقليم ترخي الخناق؟ أم أن الحزب ينجح في الاستفادة من الأزمة لإطلاق مسار تنويع الخيارات نحو الشرق؟ أم أن الواقع اللبناني سينفجر قبل كل ذلك؟

‎سوريا وإشكاليات التصنيف

باتت توصيفات مثل “مؤيّد”، و”معارض”، و”رماديّ”، لا تُفارق حديث السوريين. غير أنَّ حملَك واحدة من هذه الصفات قد يُعرّضك لويلات شتّى، كأنْ تُكمل حياتك في زنزانة لا تصلها أشعة الشّمس، أو ينتهي بك المطاف مذبوحاً ومرميّاً في إحدى حاويات القمامة على طريقٍ مهجور.

عن المُقدّس وحُرّاسه في العراق

ليست المشكلة مع مفهوم المقدّس بحد ذاته. فهو جزء من تكوين الإنسان العاطفي ومن محيطه الثقافي والمجتمعي. المشكلة هي مع حرّاس المقدّس الذين يستغلّون رمزية المقدّس ويضيفونه إلى ترسانتهم لتضخيم وترسيخ سلطتهم الاجتماعية، ولتوسيع دائرة نفوذهم السياسي.

 
×