عنصرية

أن تكون أَسوَد في أميركا

ليست هناك نصوص قانونيّة تجرّم خطاب الكراهية في أميركا، بحجّة تعارض قيود كهذه مع مبدأ حرّية التعبير الذي يكرّسه التعديل الأوّل في الدستور الأميركي. وكما يعلّمنا ميشال فوكو، فإن اللغة (والإنتاج المعرفي المرافق لها) تمظهرٌ لعلاقات القوّة في المجتمع، وكذلك هي الآليات القانونيّة المعبّرة عنها.

ويتمان الآخر: الشاعر والأمّة.. وضحاياها

بالرغم من وجود قصائد تصوّر الآخر، الأسود، بإنسانية متفردة بمعايير زمنه، فإن ويتمان تعاطف مع مالكي العبيد أيضاً. كما أنه لم يتخلّص من العنصريّة وفكرة النقاء وتفوق العرق الأبيض في مهمته التاريخيّة.

اليهودي والمسلم حين يتجاوران

أقرّ جون إيرنيست، الطالب الجامعي الذي شن هجوماً إرهابياً  قبل يومين على معبد يهودي قرب مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا الأميركية، في البيان الذي نشره قبل تنفيذ الهجوم، أنّه أضرم النار قبل شهر في جامع المركز الإسلامي في مدينة إسكونديدو. وكرّر إيرنيست في بيانه ما كان قد خطّه على جدار مدخل الجامع لجهة أن مُلْهِمه، […]

نعمة النسيان: مرجعيّات الإرهاب (الأُخرى)

«ليست هذه أميركا التي نعرفها.» ردّد كثيرون هذه اللازمة، أو تنويعات تحمل الفكرة ذاتها، على وسائط التواصل الاجتماعي وفي الكثير من البرامج على وسائل الإعلام، بُعيْد الهجوم الإرهابي على المعبد اليهودي في مدينة بيتسبرغ في تشرين الأول الماضي في الولايات المتحدة، والذي راح ضحيته أحد عشر شخصاً. ولم يكن مفاجئاً البتّة أن يُصَنّف الهجوم في […]

 
×