سينما

الحرب إذ تحكيها السينما

في ذكرى الحرب الأهلية، عرض لثلاث سردياتٍ سينمائية توثّق يوميات من عاشها وما زال، وتنبش عناوين نقاشاتٍ لم تجر.

نداءٌ من قلب الدمار: من أجل السينما في لبنان

هذا نداءٌ من قلب الدمار يقول إننا متضامنون ونرفض صناديق التمويل السياسي والإنتاجات المشتركة ومهرجانات التطبيع وإننا ذاهبون إلى أنماط إنتاجٍ بديلةٍ، تعاونيةٍ وتشاركية.

وفاة نادية لطفي: رحيل الصورة الأمثل للمرأة العربية

موت نادية لطفي هو موت للصورة الأمثل للمرأة العربية، تلك المرأة التي تحمل في ملامحها جمالاً متوحشاً ورقة كبيرة، امرأة القرارات الصعبة غالباً، والانتماء العربي المتجذر رغم تغيّر أهواء السياسات والحكام.

“هكذا يعيش السوريّون”.. فيلمٌ لصديقي الأستراليّ

أقول لصديقي الأستراليّ إنّ لدينا مجمعاً تجارياً، وسطَ العاصمة، ما زال قيد البناء منذ عام 1974، فيتلعثم، ثمّ يغيب لثوانٍ. أظنّه يجري عملية حسابية صغيرة في رأسه، فيستنتج أنّ 45 عاماً انقضت ولمّا ينته بناء المجمّع بعد!

في البدء كانت العتمة، ثم صارت الدنيا وسينماها: عن محمد ملص وسينماه

ينشر “أوان” ملفًا عن السينمائي السوري محمد ملص، الذي كُرّم العام الفائت في مهرجان “فيزول” الدولي للسينما الآسيوية في فرنسا، والذي قيل عن ملص فيه إنه “رأس حربة مخرجي السينما السورية منذ مطلع سبعينيات القرن العشرين”، وفي الملف: 1– “سينما محمد ملص: رؤى مخرج-مؤلّف سوريّ”، عرض بالعربية لكتاب سميرة القاسم ونزار عنداري، الصادر بالإنكليزية، عن […]

 
×