رأسمالية

كوفيد-19 والعمران الفائض: كيف أنتجنا مدناً ومبانٍ لا حاجة لنا بها

بينما تبدو لنا المساحة مكاناّ حراً للحركة، يساعد العمران في تحويلها إلى مربّعات أمنية طبقية عنصرية جندرية، تمنع وتُجيز، وتقفل وتفتح أمام من يستطيع أن يشارك في العملية التجارية.

رجلٌ في خفّين من نار: مهدي عامل والحضور في الغياب

لعلّ مهدي عامل من أوائل المفكّرين العرب، ماركسيين وغير ماركسيين، الذين رأوا أنَّ الرأسمالية التي طاولت العالم كلّه لم تطاوله على النحو الواحد المتجانس ذاته؛ وأنَّ قوانينها العامة أو الكونية لا توجد إلا متميّزةً، تبعاً لبنية كلّ منطقة وتاريخها.

كوفيد-19: كيف خلقنا ما يقتلنا 

المطلوب من أجل احتواء التعامل مع النتائج الكارثية للجائحة تغييرٌ على مستوى التمدّن. فالشكل الحالي للتمدّن غير مستدام، وهو غير متناسب مع الطلب. إذ إن المطلوب هو تأمين مساكن للطبقتين الوسطى والعاملة، ينما المعروض مساكن مترفة في كثير من الأحيان. أي أنّنا لا نبني كي نسكن، بل كي نحوّل المكان إلى سلعة في سوق المضاربات العقارية.

عالم متعدّد الأقطاب.. ذو مسار واحد

تصرّ الرؤية النيوليبرالية على اعتبار برامج شبكات الأمان الاجتماعي منشأً لعدم الكفاءة والضعف الاقتصادي. هذه العقيدة الاقتصادية باتت تشكل جوهر معظم المراجع الاقتصادية والمواد الدراسية في معظم أقسام الاقتصاد والخطط التي يقدمها معظم المستشارين الاقتصاديين لصانعي القرار في أنحاء العالم.

انتخابات 2020: ساندرز وحسابات الحقل والبيدر الفاشلة

المجتمعات الغربية الرأسمالية تعاف القفز وتفضل الاستقرار مع تغييرات تراكمية على مدى السنوات. “الإستابلشمنت” بما تمتلكه من أدوات استهلاكية ومكارثية وإعلامية غرست عميقاً في اللاوعي الجمعي خوفاً من أي طرحٍ يبدو اشتراكياً، حتى ولو حقق ذلك الطرح حقاً ضائعاً للفرد.

 
×