دين عام

لبنان وعودة “الطبقة العاملة”

الاصطفاف الذي نشهده اليوم، بشكل خجول وغير منظم (ولا واعٍ إلى حد بعيد)، يفصل موظفين بيروقراطيين وعمالًا ومستخدمين من الطبقتين الوسطى والدنيا، عن أرباب الاقتصاد المصرفي الذي يتحكم بمفاصل البلاد منذ نحو ثلاثين عامًا

 
×