دمشق

الجنون في شوارع دمشق

الشوارع مجنونة في دمشق، فيها تزداد غربة الغرباء الذين يسترشدون بها فتغلق السبل في وجوههم. والسكان المقيمون منذ دهور يتهمونها بالنكران وبذاكرةٍ رخوةٍ ومتعالية.

أسئلة الحرب السورية بين “متى” و”كيف”

من شبه المحسوم أن عودة الأمور إلى ما كانت عليه ما قبل العام 2011 من إدارة مركزية شديدة الصرامة للبلاد باتت أمرًا شبه مستحيل، لا لأنه أمر مرفوض أميركيًا، وأوروبيًا، وإسرائيليًا، بل وبشكل محوري لأنه أمر مرفوض روسيًّا.

جُزرُ الإعلام السوري

شكّل عام 2011 وما تلاه منعطفًا إعلاميًا غيّر الإعلام السوري إلى الأبد. وأحد أوجه هذه التغيّرات كان التحوّل نحو إعلامٍ محلي مفتت بدلًا من ذلك الشمولي المركزي.

دمشق العالقة في منتصف الطريق

“كيف ترون دمشق اليوم؟”، أسأل أصدقائي. تختلف الأجوبة بين قاسية، وأليفة، وخانقة، وغريبة، ومجنونة، وبائسة، وشاحبة، وجاحدة، تجلب الصداع، مملة، يراها البعض سجنًا وآخرون لا يحبون مغادرتها.

عن غدٍ سوريّ سيأتي…

كولاج سوري لأفراد أرادوا مقارعة الموت بما هو أجمل.

 
×