بايدن

هل ثمة أخطار تُحْدِقُ بالاقتصاد العالمي؟

ما الذي يقوله وزير المال اليوناني الأسبق يانيس فاروفاكيس عن تبعات الحرب الأوكرانية وقبلها جائحة “كورونا” على الاقتصاد العالمي؟ وأين تتحمّل الدول الكبرى، برأيه، مسؤولية أزمة اقتصاديّة عالميّة بدأت ملامحها تلوح في الأفق؟

ما الذي يجعل الغرب المسؤول الأول عن الأزمة الأوكرانية؟

المفكر الأميركي جون ميرشايمر يقدّم في هذه المقالة تفسيرًا للحرب في أوكرانيا، مفاده أن الأمر لا علاقة له بإحباط طموحات روسيا التوسعيّة، بل بأهداف “الناتو” والتهديد الذي يمثله لروسيا.

ما الذي يعنيه الدفاع عن أوروبا؟

يعود الفيلسوف السلوفيني، سلافوي جيجيك، في هذه المقالة لانتقاد ازدواجية المعايير الأوروبية حيال اللاجئين. وهو يرى أن الطريق الأمثل لدفاع أوروبا عن نفسها يتمثل بتقديمها خيارات أفضل من تلك التي تقدمها روسيا أو الصين.

حريّة أم فوضى: الديموقراطيّة على القياس الأميركي

تشير الإحصائيات في أميركا إلى تسجيل شراء أكثر من 12 مليون قطعة سلاح فردي في الشهور الستة الأولى من عام 2020، وهي أرقام تتقاطع مع تقرير أعده “مكتب التحقيقات الاتحادي FBI” يشير إلى عزم مجموعات مسلحة مناصرة لترامب القيام بانتفاضة هائلة في حال قرر الكونغرس المضي قدماً بإجراءات عزل ترامب خلال الأيام القليلة الباقية له في البيت الأبيض

بايدن وطمأنينة النصف زائد واحد

في ظل حالة الاستقطاب التي تسود الولايات المتحدة، وعلى الرغم من عملية تعبئة واسعة قام بها الحزب الديموقراطي، فإن ترمب تمكن من تحقيق نتائج جيدة ومن خوض منافسة محمومة على مدى عدة أيام، وهو إذ يغادر البيت الأبيض سيترك خلفه الكثير من الملفات الحساسة المفتوحة على الاحتمالات.

 
×