الكتلة التاريخية

رحل “مؤذِّن حمص وفيلسوف العرب”، رحل الطيّب تيزيني

لم تنفصل عودة د. تيزيني إلى التراث عن نقده الحاضر وأشكال فساده المجتمعي والسياسي والثقافي. وقد اشتد هذا الارتباط مع اندلاع الانتفاضات العربية حتى بلغ حدّ مشاركة د. تيزيني في اعتصاماتها السلمية، وتحدّثه إلى المتظاهرين والمعتصمين عن ضرورة السلمية والحفاظ على اللحمة الوطنية

 
×