العرب

الماضي مضى، لفلسطين غدٌ في المستقبل

يطيب لنا، في مناسبة هذه الذكرى، أن نستعيد الزمن الفلسطيني الصاعد على جلجلته، مضرجاً بدمه، ومثابراً على إيمانه العميق: “ثورة حتى النصر”.

 
×