العراق

جرائم التحرير واختفاء المدنيين

لم يذكر مايكل الملازم بيهينا الشعب العراقي، بل أكّد أن «العفو هو طريقة أطلب من خلالها الصفح من البلد الذي حاربت من أجله» يواللافت هنا أن المُخاطَب في كلام بيهينا ليس الشعب العراقي، ولا عائلة الرجل العراقي الذي أعدمه، بل أميركا.

القضية الكردية في السنوات الأخيرة: تراجع أم تقدّم

لا يرضى معظم الكرد ومناصروهم بأقلّ من اعتبار القضية الكردية قضية قومية صريحة لا قضية مواطنة فحسب. وهذا يعني أنَّ حلّها يكون بتقرير المصير، اتحاداً أم انفصالاً، لا بمجرد حقوق المواطنة المتساوية وحرياتها. غير أنَّ المصير وتقريره أخطر من يُربطا بالقوى الكبرى ويُترك لتلاعباتها التي تتبدّل بتبدّل وجهات مصالحها. كما أنّه أخطر من أن يُترك […]

عن الأضرار الجانبية في العراق

في منتصف القرن الماضي، تبنّى الجيش الأمريكي مصطلح Collateral Damage «الأضرار الجانبية» أو «الدمار الجانبي»، والذي كان يستخدم قبل ذلك في سياقات مدنيّة ولأغراض لا علاقة لها بالحروب. وبدأت هذه العبارة تُسْتخدم في القاموس العسكري للإشارة إلى الأضرار «غير المقصودة» التي توقعها العمليات العسكرية خلال الحروب بالبنى التحتيّة وبالبشر. لكن الاستخدام الفعلي للمصطلح ووظيفته الأساسية، منذ […]

دولة الفساد في العراق… باقية وتتمدد

بعد كل كارثة، وما أكثرها، للأسف، في العراق «الجديد»، تحاول الطبقة السياسية المُطْبِقَة على رقبة البلاد، امتصاص الغضب الشعبي العارم، وتشتيته، أو تخديره، بسلسلة تصريحات وإقالات وتشكيل «خلايا» أو لجان، وبوعود بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة ومعاقبة المقصّرين ومتابعة «الملف». ثم تتم التضحية بمسؤول، أو أكثر، من هذه الطبقة نفسها، لا لوعي متأخر أو حقيقي، أو […]

سينما الدنيا

سيناريو محمد ملص   “الفيلم هو ذلك الخليط المكوّن مما عشناه بالفعل، وما نرغب في عيشه، وما نخاف أن نعيشه”. – فرانسوا تروفو   في البدء كانت العتمة… ثم خلق الله العالم على صورته، فكانت الصورة. ثم جاء الإنسان وأعطى الصورة طعمه، ورائحته. فكانت الدنيا. وصار للدنيا سينماها.   يومها… كنت وأنا عم بشوف، قول […]

 
×