الخندق الغميق

في تعميق الفقر والتهميش: هذا ما اقترفته أيدينا

في نظر الكثير من أبناء الطبقات الوسطى، خاصة الناشطين منهم، تحولت أحزمة الفقر، ومعها بعض المناطق الفقيرة الأخرى، إلى كانتونات مغلقة لا يقربونها إلا في مهمات نادرة للغاية و”سياحية” الطابع، إن ذهبوا إليها فإنما ذهابهم “صوريّ”، كنخبويين قرروا التعبير عن شفقتهم على من هم “تحت”، كما لو كان الأخيرون مادة دسمة لعمل فني.

 
×