البروليتاريا

فريدريك إنجلز: اكتشاف قارة الطبقة العاملة

أخذت كتابات أنجلز وماركس تتخذ طابعًا اقتصاديًا مضطردًا. فانغمس ماركس في دراسة الاقتصاد، في حين صاغ إنجلز -بالتوازي- نتائج تحقيقاته الاقتصادية في مخطوطته “حال الطبقة العاملة في إنجلترا” (1845). يومها تغير كل شيء.

عن الأسلوب في “البيان الشيوعي”

يرى المرء قوة عاتية تحثُّها الحاجة إلى أسواقٍ جديدة لبضائعها، وهي تجتاح العالم بأسره على الأرض كما في السماء، وتُحوِّل بلدانًا بعيدةً لأنَّ أسعار المنتجات الزهيدة هي مدفعيتها الثقيلة، فتُنشِئ المدنَ وتُطوِّرها كرمزٍ وقاعدةٍ لسلطتها، وتغدو متعددةَ الجنسيات، مُعولَمةً، بل وتبتكر أدبًا لا يعود بعدُ قوميًا وإنما عالميًا.

 
×