الاستبداد

عن الرقابة والخوف

أرى، في مشهد أول، آلاف المخبرين وعناصر الأمن وقد اسْتُنْفِروا على مدى نصف عام في مدن البلاد كلّها يتتبّعون، ويقتحمون، ويقنصون، ويزّجون في الأقبية الرطبة ما يقارب آلافاً ثلاثةً من ” البشر”، تهمتهم أنّهم انتموا إلى حزب يساري، أو قرأوا أدبياته، أو صادقوا واحداً من أعضائه.

 
×