الاحتلال

الصهيونية في صورتها الأنصع

لا حاجة بالفلسطينيين إلى احترام مؤسسات الدولة الصهيونية، وذلك تحديدًا لأنَّ هذه المؤسسات تنكر على الفلسطينيين أبسط ضرورة سياسية: ألا وهي الوجود. وهي تمثّل آلة الاستعمار. ما من مستعمرة استيطانية إلا وهي مجهّزة بجهاز قانوني لإجازة قسوتها.

الماضي مضى، لفلسطين غدٌ في المستقبل

يطيب لنا، في مناسبة هذه الذكرى، أن نستعيد الزمن الفلسطيني الصاعد على جلجلته، مضرجاً بدمه، ومثابراً على إيمانه العميق: “ثورة حتى النصر”.

 
×