الأزمة السورية

من عشرية الاقتتال إلى عشرية الإفقار

مع تعاظم الضغوط على الحكومة وميلها إلى التخلص من أعباء الدعم الاجتماعي والاقتصادي، يفيد العديد من المؤشرات إلى توجه لمزيد من تحرير الاقتصاد والأسعار، في حين يلجأ مسؤولون ورجال دين إلى تحويل أنظار السوريين إلى الجوانب النيوليبرالية المنفّرة مجتمعياً ودينياً.

عن البدائل المجتمعية في سوريا

يمكن تعريف نماذج اقتصادية محلية تستجيب للحاجة إلى تحويل العمل الإغاثي القصير الأمد، المبني على مشاريع صغيرة للمجتمع المدني السوري، إلى عمل تنموي يعتمد على الاكتفاء الذاتي القابل للتوسع.

العلاقات السورية – اللبنانية: أي مصير؟

التناقض الأساسي بين لوازم مواجهة الاستبداد المتمثل بالنظام السوري ولوازم محاربة الاستعمار الاستيطاني المتمثل بإسرائيل، جزء من المأساة السورية التي باتت اليوم أسيرة تناقضات أخرى تراكمت عبر السنوات العشر الماضية.

عن غدٍ سوريّ سيأتي…

كولاج سوري لأفراد أرادوا مقارعة الموت بما هو أجمل.

الثالث الغائب: أو عن ثورة بلا ثوّار

يشكّل القطاع العام بؤرة تتجمّع فيها الخيوط الأساسية لبنية سوريا ومصيرها، بعيداً عن التحليلات الدينية والطائفية والليبرالية الجديدة، ويمكن أن تتركز فيها المطالب الجوهرية للسوريين، لا سيما هذه الأيام، أيام الحصار.

 
×