اقتصاد الانتباه

“مشروع ليلى” ولُعبة الانتباه

البعض الذي يرفض القمع والإرهاب، يضطر إلى بذل الجهد للدفاع عن أغنيةٍ قد يراها سيئة، ولكن ما من مهرب في خديعة جذب الانتباه هذه. أمّا الأزمات جميعها فقد ضاعت في كل ذلك الخضم العنيف من الانتباه إلى أغنية لا تعدو عن أن تكون “صفّ كلام” حوّله الأغيار إلى “صلبٍ آخر للمسيح”.

 
×