إيران

الصين والشرق الأوسط والعالم الجديد

تمتلك الصين الكثير من المصالح الاقتصادية في العالم العربي، خصوصاً مع سياسة التسلل التجاري التي مارستها على مدى ربع قرن، استطاعت من خلالها رفع قيمة تبادلاتها من عشرة مليارات دولار أميركي عام 1990 إلى 220 ملياراً عام 2016.

عن اليمن: هزيمة الوحدة وانتصار المذاهب

“انقرضت” اليوم الدولة المركزية، وانقرضت معها التنظيمات العسكرية التي تقبل بالعودة إلى الوراء، مهما كان “الوراء” هذا رومنسياً ووطنياً وجميلاً.

عن الخامنئي “السيّد” و”القائد”.. والدولة العربيّة الوطنيّة

تبحث القيادة الإيرانية عن صفقة مع الأميركي تخرج الجميع من عنق الزجاجة، وتعيد إيران ثلاث سنوات إلى الوراء حيث الاستثمارات الأميركية والأوروبية-الإيرانية المشتركة اقتربت في خططها الأوليّة من 600 مليار دولار. عندها نعود إلى تهدئة من عشرة أعوام أو أكثر، على أن يبقى الإصبع على الزناد في دول “تنظيمات” المحور الإيراني.

علينا كبح الحرب مع إيران قبل فوات الأوان

لا يمكن أن يحدث تأخير في تصاعد المعارضة القوية ضد التهديد بارتكاب جرم العدوان مرة أخرى، مع ما يترتب عليه من نتائج كارثية على الأرجح

استراتيجية ترامب الهاتفية

ما الذي يريده ترامب فعلاً؟ هل يرغب بالتصعيد كما يشير باقي أفراد إدارته، مستشار الأمن القومي جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو، والمبعوث الخاص لإيران بريان هوك، وآخرون، أم أنه يرغب بعقد تفاهمات مباشرة على نحو ما فعل مع «رجل الصواريخ»، رئيس كوريا الشمالية؟

 
×