إسرائيل

السعودية في كتاب أوباما: كأني دخلت عالمًا أُسكتت فيه كلّ الألوان

علّق أوباما قائلًا إن أحدًا على ما يبدو لم يبلّغ السعوديين أنه ممنوع على الوفد الأميركي تلقي الهدايا، وأثارت الحادثة في ذهنه مسألتين: الأولى تتصل بعدد القادة الآخرين الذين لا يوجد ما يحول دون تلقيهم هدايا مماثلة، والثانية ترتبط بعدد المسلمين الذين لن توازي أجورهم مدى الحياة قيمة العقد الذي بين يديه

التطبيع: غلبة الزمن

مرّ الصراع العربي-الإسرائيلي بكثيرٍ من المحطات حتى وصل إلى اتفاقيات السلام والتطبيع الأخيرة بعد عقودٍ من “لا صلح، لا تفاوض، لا اعتراف”، فيما ردود الفعل العربية غالباً على حالها في رفض الواقع وعدم تطوير استراتيجيات جديدة تتعامل مع المستجدات.

كانت تُسَمَّى فلسطين، ستبقى تُسَمَّى فلسطين

على أطراف اتفاقيات التطبيع، ومن يقفون خلفهم ومن يغذّون السير على طريقهم، ألّا ينسوا “خطر” الشعوب قريب العهد ولا إصرار هذه الشعوب، بخلافهم وبخلاف كتبتهم، على الربط بين فلسطين والحريات والعدالة

مئة عام على سان ريمو: هل من طرح وطنيّ متكامل اليوم؟

بعد سقوط الدّولة القُطريّة في العراق بعد الاحتلال الأميركي مطلع الألفيّة، وتحولها مع سوريا لاحقًا إلى ساحات للصّراع والتّفاوض الإقليمي-الدّوليّ، بالإضافة إلى تخلّع نموذج الحكم الهجين في لبنان، يُلحّ علينا سؤال مستقبل هذه المجتمعات بعد قرنٍ من ترسيم حدود دولها.

عن “حزب الله” والانتفاضة اللبنانية

إنّ الوطنية، في منطقتنا أكثر من غيرها، لا تقتصر على تحرير أرض الوطن وحماية حدوده، بل تتعدّى ذلك إلى كونها جهداً يرمي إلى إقامة بنية اقتصادية اجتماعية مستقلة متمحورة حول مصالح شعبها بعيداً عن أيّ ارتهان أو تبعيّة، فلا تعود محاربة عدوّ محتلّ على أهميتها العظيمة وضرورتها التي لا بدّ منها، سوى جزء من هذا الكلّ

 
×