القبة الحديدية: “التكنولوجيا العالية” محل شكوك غير مسبوقة‎

بعد عقدٍ على بدء عمل القبّة الحديديّة المُموّلة أمريكيًا، والتي دأبت إسرائيل على وصفها بـ”الأسطورة العسكرية”، تلاحقت المشاهدُ التي أعادت النقاش حول عدم فعاليتها بالقدر الذي يُسوّق له مسؤولون إسرائيليون، علمًا بأنها كلّفت إسرائيل مئات ملايين الدولارات

الصهيونية في صورتها الأنصع‎

لا حاجة بالفلسطينيين إلى احترام مؤسسات الدولة الصهيونية، وذلك تحديدًا لأنَّ هذه المؤسسات تنكر على الفلسطينيين أبسط ضرورة سياسية: ألا وهي الوجود. وهي تمثّل آلة الاستعمار. ما من مستعمرة استيطانية إلا وهي مجهّزة بجهاز قانوني لإجازة قسوتها.

الماضي مضى، لفلسطين غدٌ في المستقبل‎

يطيب لنا، في مناسبة هذه الذكرى، أن نستعيد الزمن الفلسطيني الصاعد على جلجلته، مضرجاً بدمه، ومثابراً على إيمانه العميق: “ثورة حتى النصر”.

هابرماس وجائزة الشيخ زايد‎

الغاية من هذه المقالة القول إنّ أبرز الإنتاج الفكري الذي عُرف به هابرماس، هو نقيض النموذج الذي تقدّمه الإمارات اليوم، وهذا الزعم قابل للتعميم على معظم الدول العربية بطبيعة الحال.

 
×