برتولت برِشت.. الحياة بجرعات كبيرة

في مثل يوم أمس (10 شباط/فبراير)، قبل 131 عامًا، ولد الكاتب والشاعر والمخرج المسرحي الألماني برتولت بريشت.
وبريشت، اليساري الذي هرب من ألمانيا النازية عام 1931، ثم حوكم في واشنطن عام 1947 بتهمة قيامه بتصرفات “غير أميركية”، عاد إلى برلين الشرقية ليدير المسرح الألماني أواخر الأربعينيات، واستمر عاملًا فيه حتى وفاته عام 1956. وقد عُرف بريشت بشعره فضلًا عن كونه من أبرز كتاب المسرح العالمي في القرن العشرين.
في ما يلي 25 قصيدة لبريشت مترجمة إلى العربية، مسبوقة بإضاءة تتناوله نشرتها حَنّة أَرِندت في مجلة The New Yorker، عام 1966.

بريشت مُعاصرنا

اليوم، مع انتفاضة لبنان الفتية ضد “حكم المصرف”، عادت جملة شهيرة من مسرحية بريشت “أوبرا القروش الثلاثة” لتملأ صفحات “الفيسبوك”، وتجد طريقها إلى جدران وسط المدينة المزيف ذاك: “ما هي جريمة أن تسرق بنكاً أمام جريمة أن تفتح بنكاً؟”

وفاة نادية لطفي: رحيل الصورة الأمثل للمرأة العربية

موت نادية لطفي هو موت للصورة الأمثل للمرأة العربية، تلك المرأة التي تحمل في ملامحها جمالاً متوحشاً ورقة كبيرة، امرأة القرارات الصعبة غالباً، والانتماء العربي المتجذر رغم تغيّر أهواء السياسات والحكام.

مع يوسف عبدلكي

مع يوسف عبدلكي

 
×