Author

رامي كوسا

كاتب

كاتب سيناريو وصحافي سوري. كتب في جريدة "السفير" اللبنانية بين ٢٠١٤ و٢٠١٦. نشر لاحقًا في العديد من المواقع والمدونات العربية. له سيناريو مسلسل تلفزيوني وأفلام روائية قصيرة عدة.

مقالات

ترتيب المقالات: الأحدث أولا الأقدم أولا

“هكذا يعيش السوريّون”.. فيلمٌ لصديقي الأستراليّ

أقول لصديقي الأستراليّ إنّ لدينا مجمعاً تجارياً، وسطَ العاصمة، ما زال قيد البناء منذ عام 1974، فيتلعثم، ثمّ يغيب لثوانٍ. أظنّه يجري عملية حسابية صغيرة في رأسه، فيستنتج أنّ 45 عاماً انقضت ولمّا ينته بناء المجمّع بعد!

أمّة عربية واحدة…

هنا، كلّ حديثٍ خارج هذا النّص يصبّ في خانة “وهن نفسية الأمّة” و”إضعاف الشعور القوميّ” و”النيل من الثوابت” و”الانتقاص من هيبة الدولة”، وغيرها من الخطايا الّتي خاف منها أجدادنا وخوّفوا فيها آباءنا فخوّفونا بها بدورهم فنتجنا نحنُ، الجيل الجبان، أعظم إنجازات الدولة. 

حين حدّثت سائق الأجرة اللبنانيّ عن “النّيزك”

أنظر اليوم إلى مجمّع “يلبغا” الّذي يقف كالخازوق الإسمنتي وسط دمشق، منذ عام 1973، وأفكّر في أنّ 46 عاماً انقضت ولمّا يكتمل بناؤه بعد، ثمّ أبتسم، فـ”يلبغا” هذا يختصر شكل حياة السوريين.

الحنين ثقيل

جيل أواخر التسعينيات مثلاً، فتح عينيه على الإنترنت، أمّا جيل الألفينات، فقد وُلد وفي يده موبايل.نحن، نحن فقط، من شاهدنا الكون يتقزّم إلى حجم شاشة، وأُجبرنا على جعل عواطفنا تتقزّم معه

الأردن تحارب الـ”جن”

الحقيقة أنّ أفضل ما حقّقه “جنّ” هو حالة التمرّد الّتي تقول إنّ في المجتمع أطيافاً لا تخضع للأدبيّات الأكثر عموميّة ولا تستكين للعادات. عدا عن ذلك، فإنّ العمل رديء.

 
×