Author

رامي كوسا

كاتب

كاتب سيناريو وصحافي سوري. كتب في جريدة "السفير" اللبنانية بين ٢٠١٤ و٢٠١٦. نشر لاحقًا في العديد من المواقع والمدونات العربية. له سيناريو مسلسل تلفزيوني وأفلام روائية قصيرة عدة.

مقالات

ترتيب المقالات: الأحدث أولا الأقدم أولا

الحنين ثقيل

جيل أواخر التسعينيات مثلاً، فتح عينيه على الإنترنت، أمّا جيل الألفينات، فقد وُلد وفي يده موبايل.نحن، نحن فقط، من شاهدنا الكون يتقزّم إلى حجم شاشة، وأُجبرنا على جعل عواطفنا تتقزّم معه

الأردن تحارب الـ”جن”

الحقيقة أنّ أفضل ما حقّقه “جنّ” هو حالة التمرّد الّتي تقول إنّ في المجتمع أطيافاً لا تخضع للأدبيّات الأكثر عموميّة ولا تستكين للعادات. عدا عن ذلك، فإنّ العمل رديء.

عن الساروت الّذي يعيد إنتاج نفسه

الركون إلى الترهيب لجعل المكوّنات السورية “تقبل” بعضها سينتج مجتمعاً يتظاهر بالإلفة، لكنْ ما إن تغيب سلطة الشرطة/ الدولة، حتّى تعومَ الأصولية على سطح المشهد.

عن العروبة وأفلام الكرتون

شيئاً فشيئاً، اتسعت دائرة الوعي، وبدأت أفهم منطق التاريخ وحركة الانقلابات وضرورات المرحلة. وندمت على قطيعتي مع لغتي الأمّ، لغتي الحبيبة، اللغة الأجمل والأوسع والأكثر إبهاراً. إذا كان لهذه الحفرة، المدعوة “بلاداً عربيّة”، منجز نفاخر به، فهو اللغة العربية.

المهم إنّها علمانية

عدد المساجد والجوامع والمصلّيات في محافظة دمشق يزيد عن عشرة آلاف. أمّا المسارح ودور السينما، فلا تزيد عن عشرة. هذا التآكل الثقافي يحدث في دولة يُقال إنّها “علمانية”.