Author

مصطفى سبلاني

كاتب

درس الفلسفة وعلوم الحياة في الجامعة اللبنانية. يتمم دراساته العليا في بيولوجيا الأعصاب في جامعة Aix Marseille بفرنسا.

مقالات

ترتيب المقالات: الأحدث أولا الأقدم أولا

كما لو أنّ

“كما لو أنّ” قدر الإنسان مع الفقه أن لا يواجه الواقع كما هو، بل أن يلتفّ عليه كلّما أوقعه النّصّ في ورطة. لا يهمّ أن يخالف المرء النّصّ في الحقيقة، المهم أن يبدو “كما لو أنّه” لم يخالف.

لا أنبياء.. لا فلاسفة؟

الفيلسوف لا يتدخّل هنا للتّأمّل في معضلة فكريّة، بل للخروج من مأزق عاديّ في الحياة. يتدخّل لمساعدة إنسان مخمور أو شابّ خاب أمله في موعد غراميّ.. أو للتخلّص من تخمة الأخبار في زمن الميديا، أو حتّى لإسداء نصائح لقضاء عطلة نهاية أسبوع مريحة.

هذا سؤال الآخرين

في الغرفة وحدي، يبدأ النّصّ على ورقة بيضاء من كلمة مفردة. كالكون يتفتّق من ذرّة. في العربيّة، كلمة واحدة تولّد ألف اشتقاق، كعصا سحريّة تخرج من بطن الكلمة كلمة أخرى، يسمّي النّحاة هذا السّحر اشتقاقًا.

 
×