Author

بيسان طي

كاتبة وصحافية

صحافية ومعدة أفلام وثائقية. عملت وكتبت في صحف "النهار" و"السفير" و"الحياة" و"الأخبار" وأعدت وثائقيات عرض بعضها على قنوات عالمية مثل "سي. إن. إن" و"أرتي". تحمل إجازة في الاعلام وماجستير في المسرح٬ وتعد دكتوراه في "جامعة باريس 8" في الدراسات المسرحية.

مقالات

ترتيب المقالات: الأحدث أولا الأقدم أولا

محمد زبيب: صناعة الوعي لهدم الجهل النيوليبرالي المنمّق

محمد زبيب بشكل خاص، مع اقتصاديين آخرين كبار، يضربون إسفيناً في بنية الجهل المنمّق، الذي بفضله كان قيام منظومة إفقار اللبنانيين وارتباط الاقتصاد ببنية نيوليبرالية محلية وعالمية سهلاً. وقد قامت المصارف بالطبع بدور متقدم في هذا البناء، وكانت من أبرز المستفيدين منه.

وفاة نادية لطفي: رحيل الصورة الأمثل للمرأة العربية

موت نادية لطفي هو موت للصورة الأمثل للمرأة العربية، تلك المرأة التي تحمل في ملامحها جمالاً متوحشاً ورقة كبيرة، امرأة القرارات الصعبة غالباً، والانتماء العربي المتجذر رغم تغيّر أهواء السياسات والحكام.

في تعميق الفقر والتهميش: هذا ما اقترفته أيدينا

في نظر الكثير من أبناء الطبقات الوسطى، خاصة الناشطين منهم، تحولت أحزمة الفقر، ومعها بعض المناطق الفقيرة الأخرى، إلى كانتونات مغلقة لا يقربونها إلا في مهمات نادرة للغاية و”سياحية” الطابع، إن ذهبوا إليها فإنما ذهابهم “صوريّ”، كنخبويين قرروا التعبير عن شفقتهم على من هم “تحت”، كما لو كان الأخيرون مادة دسمة لعمل فني.

انتفاضة اللبنانيين: منطق الفقراء في مواجهة ساسة الاقتصاد النيوليبرالي وصنّاعه

أخذ الوزير محمد شقير السلطة اللبنانية إلى بر تبحث عنه، أو لنَقُل إنه أخذها، بالاستشارة لا بالإكراه، إلى الحد الأقصى من سياساتها القائمة على معالجة الأزمات من قوت الفقراء.

رحيل سيمون أسمر.. موت لحقبة التسعينيات وتعقيداتها

عارفوه قالوا إنه فقد كل ما يملك، ومتابعو مسيرته المهنية فهموا أنه فقد كل ما صنعه. لم يعد لسيمون أسمر مكان في الترفيه في الحقبة الجديدة، حيث استنساخ برامج عالمية تفرز كل سنة عشرات المغنين والراقصين والاستعراضيين، ثم ترميهم جانباً، لتفرز غيرهم.

 
×