“حزب الله” وبُعبُع “المجتمع المدني”‎

“حزب الله”، بأدائه اليوم، يخوض مواجهة يعتبرها دفاعية بعقل أمني، فيما هو بأمس الحاجة إلى التعاطي مع تمظهرات الانتفاضة بعقل مدني. وهو، كلّما أوغل بذلك، استنزف حاضنته المدنية القادرة على الدفاع عنه، وأفقدها الكثير من مناعتها، وفقد معها، بدوره، الكثير من مناعته.

الوَهْمُقراطِيّة‎

ليست التكنوقراطية حلولاً سحرية بحد ذاتها. وليست مهنة الوزير أو خلفيته التعليمية هي ما يحل المشاكل، بل آلية عمل الحكومة وأساليب إدارتها للبلاد. الحكومة في كندا، مثلًا، سياسية تماماً، وهي تضم بعضاً من أكبر السياسيين المحترفين، وقلّما يشكل اختصاص الوزير عاملاً مؤثراً في توليه حقيبة ما.

‎سوريا وإشكاليات التصنيف‎

باتت توصيفات مثل “مؤيّد”، و”معارض”، و”رماديّ”، لا تُفارق حديث السوريين. غير أنَّ حملَك واحدة من هذه الصفات قد يُعرّضك لويلات شتّى، كأنْ تُكمل حياتك في زنزانة لا تصلها أشعة الشّمس، أو ينتهي بك المطاف مذبوحاً ومرميّاً في إحدى حاويات القمامة على طريقٍ مهجور.

في تعميق الفقر والتهميش: هذا ما اقترفته أيدينا‎

في نظر الكثير من أبناء الطبقات الوسطى، خاصة الناشطين منهم، تحولت أحزمة الفقر، ومعها بعض المناطق الفقيرة الأخرى، إلى كانتونات مغلقة لا يقربونها إلا في مهمات نادرة للغاية و”سياحية” الطابع، إن ذهبوا إليها فإنما ذهابهم “صوريّ”، كنخبويين قرروا التعبير عن شفقتهم على من هم “تحت”، كما لو كان الأخيرون مادة دسمة لعمل فني.

 
×